الجمعة 29 مايو 2020
الكرة الفلسطينية بدأت تقطف ثمار ما زرعه الاتحاد باطلاق المسابقات الرسمية
الخميس 2009-11-26 21:09:45
الكرة الفلسطينية بدأت تقطف ثمار ما زرعه الاتحاد باطلاق المسابقات الرسمية

[color=red]شبكة الاقصى سبورت :::: كتب أشرف مطر[/color]: حالة من الارتياح، سادت الوسط الرياضي وتحديدا الكروي، في أعقاب الفوز المهم الذي حققه المنتخب الأولمبي على مضيفه المنتخب الأولمبي الأردني بهدفين مقابل هدف واحد. هذا الفوز الذي كُنا في انتظاره على أحر من الجمر ، أثبت أن الكرة الفلسطينية التي غابت عنها لغة الانتصارات منذ فترة ليست بالقليلة، بدات تُجني ثمار ما زرعه اتحاد الكرة عبر اطلاق مسابقة الدوري، وهذا الأمر سنلمسه في المستقبل القريب مع المنتخب الأول الذي احرج هو الآخر الأشقاء الاماراتيين في مباراته الأخيرة، لكنه كغيره من المنتخبات الوطنية بحاجة إلى مزيد من الصبر دون استعجال النتائج، للوصول في نهاية المطاف للهدف المطلوب، وهو بناء منتخبات قوية على قاعدة عريضة من اللاعبين في كل الفئات العُمرية. "أيام الملاعب" التقت اعضاء الجهاز الفني والادراي للمنتخب الأول السابق، ليتحدثوا بلغة فنية عن انتصار المنتخب الأولمبي، على نظيره الأردني، في ثالث لقاء له بعد تشكيله منذ ثلاثة أشهر تقريبا. الكابتن نعيم السويركي، المدير الفني السابق للهلال المقدسي ومدرب المنتخب السابق، أكد أن الفوز على الأردن على أرضها يعني ببساطة أن المسابقات الرسمية التي أقامها الاتحاد بدأت تؤتي أكلها، وواضح أنها افراز حقيقي للمنتخبات الوطنية وخاصة المنتخبين الأول والأولمبي، والفوز بحد ذاته للأولمبي على الأردن بعد التعادل سابقاً معه دليل ان هذا المنتخب يسير بالاتجاه السليم، لكن حتى نقول أننا بدأنا الخطوات السليمة، فلا بد أن نطلق دوري الفئات العمرية، لأن هذا سيوسع قاعدة الاختيار، وسيساعد الجهاز الفني على الاختيار السليم، وبصراحة إذ استمر العمل وفق هذه السياسة، فالواقع يقول أننا وبعد فترة وجيزة سيكون لدينا منتخبات قوية، تضم أفضل العناصر، على قاعدة وجود مسابقات قوية. وأضاف: في السابق كُنا نطالب بدوري لكل الفئات العمرية لاختيار الأفضل، وحتى نُحدث عملية التواصل بين مختلف المنتخبات ومن مختلف الفئات وبذلك نكون حصرنا كل اللاعبين من كل المنتخبات وهذا يلغي ما يسمى بالتجمعات السريعة وغير المفيدة التي كانت تتبع في السابق، كما ان مثل هذه الخطوة ستجبر الأندية على الاهتمام بالناشئين، وفي نفس الوقت تخدم المنتخبات الوطنية. نتيجة رائعة كُنا في انتظارها الكابتن جمال دراغمة، المدرب السابق للمنتخب الأول، قال: الفوز على الأردن الذي يحظى باهتمام ورعاية غير عادية واشراف الخبير المصري المعروف الكابتن محمود الجوهري، نتيجة رائعة، ومؤشر ايجابي على أن الدوري بدأ يؤتي ثماره، لذلك هذا الوضع مبشر وإن شاء الله سنلمس هذا التطور مع المنتخب الأول، وأتصور ان البداية السليمة كانت مع الامارات، في اللقاء الدولي الودي الذي انتهى بالتعادل الايجابي بهدف لمثله. وأوضح دراغمة: إذا أردنا أن نعد منتخبا قوياً للأولمبياد المقبل، فلا بد ان نُطلق دوري الفئات، لأن هنالك الكثير من النجوم الشبان لا يمكن رؤيتهم إلا عبر مسابقات رسمية. وتابع: من الواضح ان منتخباتنا الوطنية، وتحديدا الأول والأولمبي يسيران في الاتجاه الصحيح، لكني مع ذلك أشدد على دوري القطاع، حتى نفرز لاعبين بنفس قيمة لاعبي الأولمبي الحاليين الذين تم اختيارهم من خلال الدوري الممتاز "أ" و"ب". وأضاف: منذ لقاء تونس ورغم الفارق الشاسع بين المنتخبين إلا أنني توقعت مستقبلاً زاهرا لهذا المنتخب، خاصة انه يضم العديد من اللاعبين الجيدين والملتزمين، لذلك لم يكن مفاجئا بالنسبة لي على الصعيد الشخصي، أن أسمع نبأ فوزه على الأولمبي الأردني. ثمار الدوري الطازجة الكابتن مازن الخطيب، المدير الفني الحالي للظاهرية، والمدير الاداري السابق للمنتخب الأول، شدد على أن هذا الفوز، جاء نتيجة طبيعية لما زرعه الاتحاد على مدار العامين الماضيين، وهذا الفوز هو باكورة العمل، وما زال أمامنا الكثير لنقدمه ، لكننا بحاجة إلى مزيد من الصبر والعمل، وهذا ما قلناه في السابق، أننا لا نريد فوزاً وهمياً، لكننا بحاجة إلى فوز حقيقي، يجعلنا أكثر تفاؤلاً، لذلك أجدد التاكيد على ضرورة الصبر وعدم الاستعجال، لأن المؤشرات الحالية ايجابية. ونوه الى ان التخطيط والاستراتيجية التي أقرها واعتمدها رئيس الاتحاد اللواء جبريل الرجوب، وصادق على تنفيذها أثبتت نجاعتها، وانه بمزيد من الصبر يمكن تقديم الأفضل.


اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا
تابعنا على facebook >>