الإثنين 26 أكتوبر 2020
المعلق السيئ .... والحكم الأسوأ
الثلاثاء 2010-11-09 16:45:05
المعلق السيئ  والحكم الأسوأ

كتبها:عاطف الوزان عزيزى القارئ الكريم ..أهلآ وسهلآ بك من جديد ’’ وحدث ماكنا جميعآ نخشى حدوثه... خسر الدراويش - برغبة لاعبيه - 0 / 2 أمام المصرى ببور سعيد فى لقاء الجوله العاشره لدورى "النادى الواحد" ليتجمد رصيد الإسماعيلى عند 13 نقطه ويفقد فرصة التقدم خطوه كبيره نحو مقدمة جدول الدورى ..ولكن ليست الهزيمه فى حد ذاتها هى مربط الفرس بالنسبة لى على الأقل ولكن ظهور ملوك السامبا فى تلك المباراه بهذا المستوى الهابط جدآ هو ماجعل الجمهور الإسماعيلاوى يعيش ليلة الجمعه فى حالة حزن شديد . ومن خلال متابعتى للمباراه على قناة النيل للأسره والطفل - وهذه نكته فى حد ذاتها- قمت برصد عدة ظواهر سيئه للغايه فى تلك المباراه مقابل مظهر واحد إيجابى . والمتابع الجيد لأحداث ذاك اللقاء سيتفق معى فى أغلب ماسأسرده إن لم يكن كله . أولآ : أسوأ من كان داخل المستطيل الأخضر هو حكم اللقاء - السكندرى للأسف - "محمد عبد القادر مرسى" والذى إرتكب من الأخطاء الساذجه ضد الفريقين معآ مايكفى لشطبه نهائيآ من سجلات لجنة الحكام وأعتقد أن الجميع شاهدوا سواء من داخل مدرجات الملعب أو عبر شاشة التليفزيون كيف إحتسب هذا الحكم "الضعيف" ركله حره مباشره ضد الإسماعيلى على حدود منطقة الجزاء لمجرد أن محمود عبد الحكيم لاعب المصرى إنزلق فوق أرض الملعب دون أن يلمسه أحدآ من لاعبى الإسماعيلى وسط ضحكات السخريه والتعجب من جانب جماهير بور سعيد نفسها والتى لم يعجبها قرار الحكم المهزوز رغم أنه فى صالح فريقها والطريف أن عبدالحكيم الذى قام بتنفيذ الركله الحره إنزلق مره ثانيه أثناء تنفيذها وسدد الكره ضعيفه جدآ لتصل بطيئه تتهادى إلى يدى محمد صبحى ليضحك جمهور بورسعيد مجددآ . وكانت السقطه الكبرى حينما أصيب الحكم المهزوز ومساعده الثانى بحاله من "العمى المؤقت" حين أشارا بإستمرار اللعب فى هجمه لفريق المصرى على الرغم من تخطى الكره بكامل هيئتها خط مرمى محمد صبحى ليرسلها محمود عبدالحكيم "مقشره" لزميله لم يجد أى صعوبه فى إيداعها مرمى الإسماعيلى ليحرز منها الهدف الثانى لفريقه وسط إعتراضات لاعبى فريق الإسماعيلى وجهازه الفنى ولكن دون جدوى . ولم ينتهى الأمر عند هذا الحد بل تعداه إلى حد إحتساب ثلاث دقائق فقط كوقت بدلآ من الضائع للشوط الثانى ماجعل الهولندى مارك فوتا المدير الفنى للإسماعيلى يصرخ فى وجه أحمد حنفى "الحكم الرابع "من شدة دهشته وإستيائه من قرارات الحكم المتضاربه ولاأدرى إلى متى سيظل هؤلاء الحكام يذبحون فريق الإسماعيلى جهرآ نهارآ دون أن يردعهم أحد ... بل وإلى متى سيظل مجلس إدارة النادى يلتزم الصمت تجاه هذا التحدى السافر من جانب الحكام "الملونين" بألوان نعلمها جميعآ والذين أصبحوا سببآ مباشرآ فى خسارة الفريق للكثير من النقاط فى أغلب مباريات الدورى المصرى . أما بالنسبه للسيئ الآخر فهو "خالد لطيف" الزملكاوى معلق المباراه والذى جعلنى أشعر وكأن فريق المصرى يلاعب فريق قادم من بلاد ليس بينها وبين مصر أى علاقات سياسيه أو دبلوماسيه حيث وضح من خلال تعليقه على مجريات المباراه إنحيازه الغير مبرر لفريق المصرى البورسعيدى بشكل يثير الريبه ..ومن يدرى ربما يكون له عذر فى ذلك لانعلمه نحن ولكن الكثيرين يعلمون جيدآ عنه أنه إعتاد على مجاملة الفريق صاحب الأرض والجمهور فى وصفه وتعليقه على أى مباراه تسند إليه . .كل ذلك لايهمنا فى شيئ ولكن أن يخطئ فى إسم اللاعب المغربى عبدالسلام بن جالون مهاجم الإسماعيلى ويقول أنه"عبد الله بن جالون" فتلك مصيبه ...لماذا ؟ ..لأنه من المفترض عليه أن يتأكد أولآ من الإسم الصحيح لأى لاعب لاسيما إذا كان هذا اللاعب غير مصرى "أجنبى" - كما يطلق عليه - وأعتقد أن دقائق قليله للغايه يقضيها مع إدارى الفريق كفيله بأن يعرف من خلالها كيفية النطق السليم لإسم هذا اللاعب أو ذاك ولكن ماذا نقول ؟ لعنة الله على الواسطه والمحسوبيه التى منحت البعض من الناس حقوقآ إغتصبتها ممن هم أكفأ منهم ..وكلامى هذا يعلمه جيدآ المسئولين عن "ماسبيرو" وليست مذبحة المعلقين الأكفاء ببعيده !!!! عمومآ المباراه إنتهت بفوز فريق المصرى البور سعيدى والتهنئه له ولجماهيره واجبه على كل إسماعيلاوى ولاعزاء لجماهير الدراويش وأود هنا أن أشيد بتلك الروح الرياضيه الجميله التى سادت بين جماهير الفريقين قبل وأثناء وحتى بعد إنتهاء المباراه .. وإلى لقاء ...إن كان فى العمر بقيه ،،


اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا
تابعنا على facebook >>