الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
رمزي صالح: استطعت ان أوحد جمهوري الأهلي والزمالك من خلال الهتاف لفلسطين
الخميس 2009-10-22 02:08:30
رمزي صالح استطعت ان أوحد جمهوري الأهلي والزمالك من خلال الهتاف لفلسطين

الأقصى سبورت: عمان- حاوره عنان شحادة/ كان لقائي مع حارس المنتخب الفلسطيني رمزي صالح في فندق الجاردينا في الأردن قبل يوم من السفر إلى الإمارات لإقامة المباراة الودية مع منتخب الإمارات. ما لمسته انه إنسان بمعنى الكلمة من كافة الجوانب "متواضع، هادئ، لا يتكلم كثيرا إلا إذا سألته)، البسمة ترتسم على وجهه دائما، وغير متعال أو متكبر رغم شهرته مع نادي القرن في القارة الإفريقية الأهلي المصري إضافة إلى ذكائه في الإجابة على السؤال. كل هذا دفعني إلى إجراء الحوارالتالي معه والذي حاول عدم التطرق إلى بعض الأمور وبالتالي رفض الإجابة عنها. هل أنت راض عن مستواك حتى الآن مع الأهلي المصري؟ الحمد لله هناك رضا من قبل القائمين على النادي الأهلي، وكذلك التشجيع منهم وهذا كان بمثابة الحافز الأكبر لي، أنا لا استطيع أن اجزم بمستواي، هذا اتركه إلى الجمهور الحبيب ،لكن أريد أقول ان الإنسان لا يمكن أن يقيم نفسه، وعليه يبقى دائما يتعلم ويطمح في تحقيق الأفضل. وأنا أقولها بصراحة وهذا فخر لكل إنسان فلسطيني أن وقوفي بين الخشبات الثلاثة لمرمى الأهلي العريق بحد ذاته عنوان ورسالة وإجابة واضحة. حدثنا كيف تمت عملية انضمامك للاهلي؟ بصراحة موضوع عصام الحضري وسفره إلى سويسرا كان عاملا قويا.وتكلم صديق لخالي معي وقال "شو رأيك تذهب للعب مع النادي الأهلي؟" ثم تحدث معي قبل شهر من الذهاب للأهلي سامح كرم وماجد البلعاوي الذي هو وكيل أعمالي الآن وقال بدأنا نتكلم مع النادي الأهلي ونبعث لهم أشرطة وحدث وأن شاهدوا ذلك وقالوا سنكون على اتصال معكم. ولا اخفي عليك فقد كان على الخط لحراسة الأهلي رامي شعبان لكن الأمور لم تر النور وصرفوا النظر عنه، وقال لهم سامح كرم للأهلي اتصلوا مع محمود الجوهري واسألوا عن رمزي سيجيبكم. وتابع رمزي حديثه قائلا:وافق المسئولون على خوض اختبار، ذهبت إلى الأهلي وخضت الاختبار كان من المفروض أن امكث أسبوعا تحت ذلك لكن وبحمد الله بعد يومين فقط وقعت العقد لمدة خمس سنوات. بعد الانضمام للأهلي كيف سارت الأمور؟ التحقت بمعكسر تدريبي مع الفريق وشاهدني المدرب مانويل جوزيه وأعجب بأدائي، جلست خمسة أشهر على دكة الاحتياط، ثم أتيحت لي الفرصة للمشاركة في كأس مصر أمام الكروم وحرس الحدود حيث وفقني الله وأبليت بلاء حسنا وكان ذلك بداية الطريق مع الفريق. بعد ذلك منحني المدرب فرصة في الدوري وكانت أمام الاسماعيلي، ومن ذلك الوقت سارت الأمور والحمد لله. كيف نظرت الجماهير الأهلاوية إليك وأنت تحمي عرين الفريق ؟ بدون أية مبالغة كانوا عاملا آخرا في إعطائي الثقة، جمهور كبير في كل مقوماته، تعاطف معي وبالذات أثناء الحرب والعدوان على قطاع غزة وأقولها بكل فخر استطعت أن أوحد جمهوري الزمالك والأهلي في مبارتهما معا، من خلال الهتافات لفلسطين ونسيان كل الكراهية بينهما والممتدة على عشرات السنين. ما الذي يعجبك في نادي الأهلي المصري ؟ أهم شيء وجود الاحترام المتبادل وغياب المشاكل ويكفي انه نادي البطولات، وأعلنها انه لا بديل عنه بالنسبة لي وسأبقى معه حتى العام 2013 مدة انتهاء العقد. كما لا اشعر بأي نظرة غريبة تجاهي أو تمييزا بل كل الاحترام وبالتالي فهو فريق عريق والقائمون عليه محترمين وصولا إلى التأكيد على انه مؤسسة كبيرة. ما رأيك في اتحاد الكرة الفلسطيني ؟ اتحاد كرة القدم صاحب واجب كبير وانجازات في ظل اللواء جبريل الرجوب الذي استطاع أن يأخذ اللعبة إلى مراحل متقدمة يشهد له الجميع في ذلك، ويكفي أن الدوري أصبح أسوة بالدوريات العربية يبث على شاشات تلفزيون وراديو العرب، ناهيك عن أن كرة القدم كسرت الحصار من خلال استقطاب المنتخبات وإجراء المباريات الودية لأول مرة. نظرتك إلى واقع كرة القدم الفلسطينية ؟ يوجد تطور واضح في ظل الاتحاد الحالي والاهتمام أصبح ينصب من الخارج نحو التعاقد مع عدد من اللاعبين للعب في الدوري الأردني، رغم أن اللاعب ما زال لم يصل إلى مستواه الحقيقي. إلى أين يسير المنتخب الوطني؟ بطبيعة الحال إلى الأفضل، أصبحت هناك مسؤولية اكبر على اللاعبين في ظل توفر الإمكانيات وكذلك ديمومة الدوري وبالتالي المشاركة ستكون من اجل الانجاز وليس المشاركة من اجل المشاركة، ويوجد هناك تغيير واضح في تشكيلة المنتخب وأصبح هناك التزام واضح من اللاعبين وجدية وسط تذليل كل العقبات من قبل الاتحاد وبالتالي الكرة في ملعب اللاعبين. واعتقد أن من توالى على تدريب المنتخب كان منهم من هو على قدر المسؤولية وآخرين بعيدين عن ذلك، أنا كلي ثقة بالكابتن موسى البزاز في تقديم كل ما لديه من خبرة لكرة القدم الفلسطينية، واحترمه كثيرا من خلال تعامله الإنساني مع كافة اللاعبين ولديه فكر رياضي قادر على تحقيق الطموحات. ما سبب ابتعادك عن المنتخب الفلسطيني في الفترة الأخيرة؟ هذا راجع إلى كثرة المشاركات مع الأهلي وفق الأجندة المزدحمة من خلال أبطال إفريقيا، كأس القارات في اليابان وعليه فالفريق لم يتركني وتمسك بي. ما رأيك في الإعلام الرياضي؟ لم أتوان لحظة في وصفه بالهدام بالنسبة لأي لاعب في كثير من الأحيان، أنا شخصيا لا اقرأ الصحف ولا أتابع برامج الرياضة، هذه قناعة من الذهاب إلى الغرور، وبالتالي ربما يؤثر في مواصلة المشوار نحو تحقيق الهدف والنتيجة دمار اللاعب. حادثة أثرت فيك كثيرا وأنت تلعب مع الأهلي؟ أثناء الحرب على قطاع غزة كان المدرب مانويل جوزيه يأتي إلي في التدريب الصباحي ويسألني عن أهلي في غزة إضافة إلى التعاطف الكبير من قبل اللاعبين كما كنت فخورا دائما بوجود العلم الفلسطيني في مدرجات الملاعب المصرية. فريقك المفضل؟ عالميا: ريال مدريد، عربيا: الأهلي المصري ثم الأهلي المصري ثم الأهلي المصري. منتخبك المفضل؟ عربيا: المنتخب المصري، وعالميا انكلترا. ما رأيك في محمد أبو تريكة ومانويل جوزيه ووائل جمعة وعماد متعب؟ شخصية مميزة محبوب الجميع، لم أرى في حياتي مثل شخصيته بهذا الاتزان. أما جوزيه فهو شخصية جازمة، أما جمعة فهو رجولي وصاحب قلب كبير، وعماد متعب هداف. اخيرا تجدر الاشارة الى أن رمزي صالح متزوج ولديه ثلاثة أطفال وحاصل على بكالوريوس تربية رياضية.


اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا
تابعنا على facebook >>