news|news.php|act=View شبكة الأقصى سبورت :الأصالة والوفاء وثيقة تاريخية
السبت 28 نوفمبر 2020
الأصالة والوفاء وثيقة تاريخية
الجمعة 2020-10-02 14:49:41
الأصالة والوفا وثيقة تاريخية

كتب / إبراهيم المدهون

سيدنا يوسف عليه السلام في تفسيره لرؤية ملك مصر , قد وضع أهم قانون في علم الإدارة , وهو أن الفشل يقع بسبب سوء الإدارة , لا بسبب قلة الموارد . فرسول الله يوسف لم يرشدهم إلي البحث عن موارد جديدة لتخطي السبع العجاف ,

كل ما فعله هو أنه أرشدهم إلي طريقة إدارة الموارد المتاحة بين أيديهم ليقود أهل مصر وجيرانهم الكنعانيين إلي بر النجاة . فأنا لم ألتقي بحياتي باللواء جبريل الرجوب لكن من خلال متابعتي للمشهد الرياضي ومع مرور الوقت اكتشفت بان اللواء الرجوب صاحب عقلية فذة وفكر صائب ويتمتع بفن الإدارة ويضع أثره وبصماته في كل الميادين فهو من الشخصيات القيادية المنضبطة والمحبوبة في المجتمع الفلسطيني ,

وحالة غير مسبوقة تستحق بالفعل أن تدرس في المعاهد و الجامعات . الأخلاق ، القوة ، التنافس ، الفوز , الأصالة و الوفاء ، قيم نبيلة ، وثمار يانعة تجنيها شعوب العالم من بستان الرياضة ، وهي جزيرة السلام بين الشعوب ،

فهي تجمع دول العالم في ود وسلام وتفاهم ، بغض النظر عن الرؤى السياسية . صادق اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الاولمبية يوم 25 تموز من عام 2018 على مجلس هيئة التحكيم الرياضي " المحكمة الوطنية الرياضية " والتي تضم نخبة من القانونيين والرياضيين الذين لهم باع طويل في مجال الرياضة والقانون في شطري الوطن , لتكون المرجع والمنارة للفصل بين المتخاصمين في الساحة الرياضية ,

ونجحت المحكمة الوطنية الرياضية في حل أول نزاع في الوسط الرياضي بين شباب رفح وغزة الرياضي , بسبب الأحداث التي واكبت المباراة النهائية التي جمعت الفريقين على ملعب رفح البلدي يوم 30 يونيو من العام الحالي 2020 ,

وقررت المحكمة الرياضية تتويج شباب رفح بطلاً للكأس وتعتبر هذه القضية الأولي التي تقرر فيها المحكمة الرياضية منذ إنشائها , وفصلت في القضية بعد ثمانية وثمانون يوماً من خلال الشهود والتقارير من لجان الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم . وإبداعات وابتكارات اللواء جبريل الرجوب مستمرة

وجاءت فكرة الأكاديمية الاولمبية الفلسطينية لتكون المنبر الرياضي التي تنطوي تحت مظلة اللجنة الاولمبية الفلسطينية ولتكون جزء لا يتجزأ من تاريخ الرياضية الفلسطينية ,

ولقد لاقت الأكاديمية نجاحاً كبيراً وتفاعلاً فاق المخطط له , بفضل الكادر البشري الذي يعمل ليل نهار من اجل الارتقاء بمستوى الرياضة , وتطوير أداء العاملين في الوسط الرياضي من خلال المحاضرات والدورات التدريبية التي يلقيه نخبه واسعة من الأكاديميين والخبراء والمختصين من مختلف الدول الشقيقة والوطن .

مخطئ من لا يعترف بأن الاتحاد الفلسطيني للإعلام الرياضي مكسب حقيقي في المنظومة الرياضية ويسير بخطى ثابتة نحو الارتقاء بالمشهد الإعلامي والمحافظة على تاريخنا وتراثنا الرياضي الفلسطيني الخالد .

فقد كان الإعلام الرياضي في أمس الحاجة لشخصية بحجم الأستاذ أسامة فلفل لرئاسة الاتحاد فهو رجل بحجم وطن , مثقف ومثابر ولدية طموحات تفوق جبال جرزيم وعيبال وتطلعات مستقبلية تصب في مصلحة المنظومة الإعلامية وتطويرها وتمكينها من أداء رسالتها بمهنية واحتراف من خلال الدورات التدريبية وصقل المواهب الشابة وتأهيلهم للمجال المهني .

وأن مثل هذه الأعمال تستحق الإشادة والشكر لكل من أسهم في تنظيمها وإطلاقها حيث أوجدت صدىً إعلامياً كبيراً في أرجاء المعمورة وحققت أهدافها في تطوير المنظومة الرياضية الفلسطينية ,

وهنا يتوقف نبض قلمي وللحديث بقية ,,, دمتم بخير .



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا
تابعنا على facebook >>