الإثنين 06 يوليو 2020
هيئة رواد الكشافة والمرشدات تستضيف الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات
الإثنين 2020-06-29 16:21:13
هيئة رواد الكشافة والمرشدات تستضيف الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة المخدرات

 القدس – اعلام جمعية الكشافة :

استضافت هيئة رواد الكشافة والمرشدات الفلسطينية  الاحتفال " باليوم العالمي لمكافحة المخدرات"  والذي ينظمه الاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات ممثّلاً في"لجنة تنمية المجتمع والشراكات" بالتعاون مع " صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي ، الأحد  ٢٨ /٦ /٢٠٢٠ م ،في تمام الساعة الخامسة مساء بتوقيت القدس..

وافتُتح الاحتفال بالسلام الوطني الفلسطيني، ثم آيات من من الذكر الحكيم . وقد كان اللقاء الكترونيا ومن خلال موقع جامعة فلسطين التقنية خضوري  عبر منصة     (ZOOM  ) .

وبُدئ الحفل بكلمة رئيس الاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات" الأستاذ فتحي فرغلي" الذي افتتح كلمته بتحية لفلسطين الصمود والمحبة ورمز الشموخ،وأن هذا أول نشاط عربي للرواد على  أرض فلسطين بالنسبة للكشافة الفلسطينية، وأمنياته أن يكون الاحتفال القادم وراية فلسطين مرتفعة ...

ووجّه شكره للاتحاد العربي واللجنة التنفيذية ولصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي" ،

والشكرلجمعية الكشافة الفلسطينية ممثلة "بسيادة اللواء جبريل الرجوب" والذي يرحّب برواد العرب دائما على أرض فلسطين الحبيبة، وأمنياته للجميع بالتوفيق والسداد.

ثم كلمة اللواء جبريل الرجوب رئيس جمعية الكشافة والمرشدات في فلسطين الذي القاها نيابة عنه القائد االامين العام المكلف لجمعية الكشافة الفلسطينية  " معتز الصايج"،الذي قال السادة الحفل الكريم اتحدث اليكم من القدس نيابة عن سيادة اللواء جبريل الرجوب ناقلا لكم تحياته مثمنا جهودكم في التصدي لافة المخدرات متمنيا لكم النجاح والخروج بأفضل النتائج .

وأضاف ان مكافحة المخدرات هي مسؤولية وطنية تقع على عاتق كل فرد من افراد المجتمع ،فنحن بأمس الحاجة الى وضع استراتيجية وطنية لمكافحة المخدرات ،وان المسؤولية يجب ان تكون مشتركة بين جهات عديدة في المجتمع ،اولها الحركة الكشفية وذلك لتوعية الجمهور .

وتابع حديثه قائلا : نحن في دولة فلسطين عينا عبء كبير لأننا نقوم بمحاربة عدوين في نفس الوقت الاحتلال والمخدرات حيث يقوم الاحتلال بتسهيل وترويج المخدرات ، ومن هنا نحن نقوم بتعبئة ابنائنا في الحركة الكشفية ليكونوا سفراء محبة ونشر وسائل التوعية واثر الادمان على الانسان لذلك نحن بحاجة الى استراتيجية لمكافحة هذه الافة الخطيرة من خلال اطلاق حملات التوعية الوطنية باستمرار في اطار خطة ممنهجة تتضمن المدارس والجامعات والمجتمع بأسره ويكون للاعلام دور فيها .

وفي نهاية كلمته شكر الحضور وجهودهم في سبيل ازدهار الحركة الكشفية ولصندوق ممكافحة وعلاج الادمان والتعاطي ممثلا بالدكتور ابراهيم عسكر الشريك في هذا الاحتفال وكذلك هيئة رواد الكشافة والمرشدات الفلسطينية لاستضافتها هذا الاحتفال .

وعن  لجنة خدمة وتنمية المجتمع والشراكات تحدثت الأستاذة "فيروز قنبور"،حيث وجّهت تحيتها لجمعية الكشافة الفلسطينية ولصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي"وللرواد الحضور والمشاركين ،وأضافت بأن مكافحة المخدرات يحتاج منا تظافر الجهود ممثلاً في المجتمع المدني، حيث يقوم فيه الرواد بدور حيوي وإرشاد والتواصل والشراكات في المجتمع ،وهذا ما وضعه الاتحاد العربي ضمن خطته السنوية، وفي ختام كلمتها شكرت رائدات ورواد الكشافة الفلسطينية .

ثم تم التعريف بجمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية من قبل "الدكتورة ريما دراغمه"، التي  قالت:

 جمعية الكشافة الفلسطينية ، المظلة التي نتفيأ بظلالها الوافره نلتزم معها " كن مستعدا" ومن هنا نبرق تحية اعتزاز وافتخار لرئيسها اللواء جبريل الرجوب . القائد الوطني الفلسطيني الذي لا يتوانى لحظة عن خدمة فلسطين           

 

بدأت الحركة الكشفية في فلسطين في عام 1912 واعترف بها من قبل المكتب الكشفي العالمي في عام 1945 ومع ذلك تم سحب الاعتراف في عام 1949         

في عام النكبة 1948 تشرد الشعب الفلسطيني في شتى أنحاء الوطن العربي؛ وتوقفت الحركة الكشفية الفلسطينية، وتشرد بعضها خارج فلسطين؛ ورغم ذلك ساهم جزء من الكشافة في اقامة بعض المخيمات الفلسطينية.                   

وقد شاركت الحركة الكشفية بعد حرب عام 1948م في أغلب المخيمات والمؤتمرات الكشفية العربية؛ ولم تنقطع مشاركتها في الأنشطة التي تعقدها المنظمة الكشفية العربية منذ إنشائها وحتى الآن.                                                

وفي عام 1970 تم تأسيس جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية، بقرار من منظمة التحرير الفلسطينية، واعتبارها امتدادا للهيئة العامة الفلسطينية للكشافة والمرشدات؛ وتمت المصادقة على النظام الاساسي للجمعية بقرار من المجلس الأعلى لرعاية الشباب الفلسطيني، خلال المؤتمر الأول بتاريخ 25/3/1972 في بيروت.                                         

وتم طرح موضوع "العضوية" على المؤتمر الكشفي العالمي الرابع والثلاثين الذي عقد في أوسلو عام 1996م؛ وصادق المؤتمر على القرار بأغلبية الأصوات، ، وبذلك تم تمرير القرار؛ بقبول جمعية الكشافة الفلسطينية عضوًا بالمنظمة الكشفية العالمية، ومنحها كافة الحقوق الأساسية وسمات العضوية، عدا الحق في التصويت؛ وحصلت الجمعية على شهادة "دبلوما المئوية" بتاريخ 11/1/2011 خلال المؤتمر الكشفي العالمي الـ 39 في البرازيل                              

كما حصلت جمعية الكشافة الفلسطينية على العضوية الكاملة مع حق التصويت في المنظمة العالمية للحركة الكشفية بتاريخ 27/2/2016، وحصول الجمعية على شهادة الاعتراف بالعضوية الكاملة في المنظمة العالمية للحركة الكشفية خلال المؤتمر الكشفي العالمي الـ41 في باكو اذربيجان بشهر آب 2017، ناهيك عن حصول الجمعية على شهادة العضوية الكاملة لـ " هيئة رواد الكشافة والمرشدات الفلسطينية " في الاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات مجدداً ، علماً بأن فلسطين عضوة منذ العام 1984م، وحصول الجمعية على العضوية الكاملة لـ "مرشدات فلسطين " وشهادة الاعتراف باسم جمعية الكشافة الفلسطينية خلال المؤتمر العالمي ال36 للمرشدات في نيودلهي بالهند بشهر أيلول 2017                                                                      .

تم اصدار مرسوم رئاسي رقم (6) لسنة 2017 بشان جمعية الكشافة الفلسطينية، حيث تعتبر امتدادا لجمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية، وتتبع منظمة التحرير الفلسطينية، وتخضع لاشراف ورقابة المجلس الاعلى للشباب والرياضة. كل هذا الانجازات لم تكن لتتحق لولا جهود القائد اللواء جبريل الرجوب                                                          .

_ثم تحدث عن  " أنواع المخدرات"  عطوفة "الأستاذ خضر آل خطاب" من المملكة الأردنية الهاشمية حيث أصرّ على المشاركة في اللقاء رغم حالته الصحية، وبيّن أنواع المخدرات وأثرها على جسم الإنسان، وتحميله المسؤولية لكل الرواد العرب لكل كلمة يقولها من أجل حماية الشباب من الإدمان.

أما عن دور المؤسسات الحكومية صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي فقد تحدّث "الدكتور ابراهيم السيد عسكر"،حيث عبّر عن اعتزازه بدولة فلسطين الشقيقة ووجّه شكره وتحيته لرئيس الاتحاد العربي ولجميع الحضور في هذا العرس وفي هذا التوقيت بالذات (اليوم العالمي لمكافحة المخدرات وعبّر عن فخره بالمشاركة في هذا الحفل.

كما تحدث من فلسطين " الدكتور عبد الفتاح علوي: عن دور مؤسسات المجتمع المدني في مجال مكافحة وعلاج الادمان والتعاطي ، حيث بيّن دور المجتمع في مكافحة المخدرات، وأن ينظر للإدمان كمرض مزمن(نظرة إنسانية)، حيث يمكن للمريض التعافي منه بمساعدة الجميع من حوله دون اللجوء للعنف.

ومن بلاد الحرمين الشريفين والطبيب الإنسان الذي يسعى لتحقيق الراحة النفسية لكل مواطن وكلمته عن الأثر النفسي على المتعاطين. تحدث الدكتور محمد الشاوش:،حيث وجّه شكره للاتحاد العربي "ولصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي" وجمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية ولمديرة اللقاء الدكتورة ريما دراغمه ،حيث تحدث عن المضاعفات الكيميائية للمخدرات وتأثير المخدرات على الجهاز العصبي ،وفي ختام كلمته أضاف:- يشرّفني أن أكون مع إخوتي الرواد العرب قريباً في فلسطين الشقيقة والحبيبة.

ثُم تمّ عرض فيديو مُقدّم من رئيس الاتحاد العربي بعنوان (الأسرة ركيزة المجتمع) حيث أن للأسرة أثر ودور مهم في مساندة ابنها المتعاطي للمخدرات.

وفي تجربه فريده من نوعها تم عرض تجربة أحد المتعافين "عبد الفتاح محمد" حيث تحدّث عن تجربته مع المخدرات والتي كانت بسبب التفكك الأسري، إلاّ أن وضعه تطوّر وقرّر الذهاب للمشفى والعلاج حيث قُدّمت له الرعاية والاهتمام وهذا أعطاه دفعة من الأمل نحو حياة جديدة.

وقد طلب الدكتور ابراهيم عسكر منح المتعافي عبد الفتاح عضوية في الاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات ،واستجاب رئيس الاتحاد لرسالته ومنحه العضوية في الاتحاد العربي .

وتم الحديث ايضا عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتوعية للحد من الأدمان للدكتور إبراهيم السيد عسكر"،حيث تحدّث عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في ظلّ جائحة كورونا حيث كان من اللازم التواصل الدائم مع الأفراد والشباب عن طريق وحدة التوعية الالكترونية ،وأن هناك تنسيق بينه وبين رئيس الاتحاد لعمل مسابقة ودعمها يكون لصالح ( صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي" وسوف تكون جاهزة قريبا إن شاء الله.

وختم  الاحتفالية لأمين عام لجنة خدمة وتنمية المجتمع والشراكات" الأستاذ مسفر الغباشي الأمين العام للجنة خدمة وتنمية المجتمع والشراكات"، حيث شكر كل القائمين على هذه الحفل الرائع والمشرفين على هذه التقنية من جمعية الكشافة الفلسطينية، وشكره للجمعية برئاسة اللواء الرجوب والدكتورة ريما دراغمه لتنظيم هذا الحفل، ولجميع المشاركين والحضور، وأمنياته بالمزيد من تظافر الجهود، وبارك هذا الحفل الذي انطلق من أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

وعبّر رئيس الاتحاد الأستاذ فتحي فرغلي في نهاية الحفل عن امتنانه للجميع وعلى تأدية العمل بأمانة وإخلاص.



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا
تابعنا على facebook >>