الثلاثاء 14 يوليو 2020
بدايات مبهرة.. الدباغ "فدائي" بلغ ذروة التألق بسرعة الصاروخ
الخميس 2020-05-28 14:10:48
بدايات مبهرة الدباغ فدائي بلغ ذروة التألق بسرعة الصاروخ

قدمت الكرة الفلسطينية، العديد من المواهب التي تمكنت من التألق واللمعان في سن مبكرة، وأثبتت جدارتها من الظهور الأول وصنعت مجدًا سواء مع فرقها أو منتخب الفدائي.

ويبقى النجم عدي الدباغ (21 عاما)، المحترف في صفوف القادسية الكويتي، واحدا من أبرز المواهب التي خطفت الأضواء من الجميع في عمر مبكر للغاية.

ويرصد في حلقة من سلسلة "بدايات مبهرة"، رحلة النجم عدي الدباغ، مع التألق ليضع اسمه ضمن أسماء واعدة تشرف الكرة الفلسطينية.

الظهور الأول

ففي موسم 2016-2017، قدم الهلال مهاجمه الشاب عدي الدباغ وهو لو يتجاوز سن الـ17 ربيعا، وفي أول ظهور له، تمكن الدباغ من قيادة فريقه للفوز بلقب الدوري للمرة الثانية في تاريخه.

الدباغ في موسمه الأول، كان بمثابة الورقة الرابحة التي كان يستخدمها عند الضرورة المدير الفني السابق للهلال الكابتن خضر عبيد، وخلال هذا الموسم تمكن من اعتلاء صدارة هدافي الهلال، حيث سجل 9 أهداف، وحل في المرتبة الثانية ضمن هدافي الدوري.

بعد هذا الموسم، أصبح الدباغ المهاجم الأساسي في صفوف فريق العاصمة، وتمكن في موسمه من إحراز 12 هدفا، وقيادة الفريق للاحتفاظ بلقب الدوري للعام الثاني تواليا، وهو أمر لم يحققه أي نادٍ في دوري المحترفين، إضافة إلى قيادة النادي للفوز بكافة البطولات المحلية "الكأس وكأس السوبر وكأس الدولة".

ذروة التألق



وفي موسمه الثالث، ازداد الدباغ توهجا، وبات اللاعب الأكثر تأثيرا في صفوف فريقه الهلال، ورفع معدله التهديفي ليسجل في هذا الموسم 16 هدفا، وقاد الفريق للفوز بلقب الدوري للمرة الثالثة تواليا.

كما تألق مع الفريق في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، خصوصا في دوري المجموعات، وحقق مع الفريق أفضل النتائج وسجل معظم أهداف الفريق.

كما أصبح الدباغ لاعبا أساسيا في صفوف المنتخبين الأول والأولمبي.

رحلة الاحتراف

في موسم 2019-2020 الحالي، كان من الطبيعي، أن يفتح هذا التألق الباب أمام النجم الصاعد للاحتراف الخارجي، فكانت البداية مع صفوف السالمية الكويتي.

ولعب عدي الدباغ في صفوف الفريق الكويتي لفترة قصيرة، بعدها وخلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة انتقل لصفوف منافسه القادسية الكويتي.

لكن انتشار جائحة كورونا أوقف تألق وتوهج هذا النجم الصاعد الذي ينتظره مستقبل باهر.



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا
تابعنا على facebook >>