الخميس 09 يوليو 2020
"محمود السيلاوي" ناشئو الدوري..نجوم المستقبل
الثلاثاء 2020-05-26 22:44:20
محمود السيلاوي ناشئو الدورينجوم المستقبل

الأقصى سبورت- ميريهان الخالدي

نجح عدد كبير من الناشئين بإبراز مواهبهم الكروية وإظهارها على الساحة الرياضية من خلال دوري الدرجة الممتازة والأولى(2019-2020)، ولكن الإعلام لم يتطرق لهم بالشكل المطلوب.

لذلك سلّطت مراسلة "الأقصى سبورت" الضوء على مجموعة من اللاعبين الذين تألقوا مع أنديتهم خلال منافسات الدوري، لكل لاعب منهم قصة وأهداف وأحلام نستفرد بها عبر سلسلة "ناشئو الدوري ...نجوم المستقبل".

السيلاوي ظهير مميز بإمكانيات كبيرة

بداية مشجعة

 بدأ محمود السيلاوي ممارسة كرة القدم في التاسعة من عمره، في بطولات الساحات الشعبية والمدارس، بمهارة كبيرة مما دفع شقيقه الأكبر أنس السيلاوي لاعب الفريق الأول في نادي شباب رفح آنذاك لضمه إلى صفوف الناشئين في النادي .

ظهور جيد

عمل محمود على تطوير موهبته بمساعدة المدرب توفيق النمس الذي ساعده في تحسين مستواه، وشارك في عدة بطولات كانت أولها بطولة من تنظيم اتحاد كرة القدم لمواليد ٢٠٠١-٢٠٠٢، وظهر فيها بمستوى كبير وأداء جميل، وحصد هو وفريقه البطولة.

ثم شارك في بطولة طوكيو ٣ وقدم أداء مميز من خلاله تم تصعيده للفريق الأول للاستفادة من خدماته و تطوير قدراته ، بقرار من المدرب نادر النمس الذي عمل على تجهيز اللاعب من الناحية البدنية و النفسية لمجاراة نسق و آداء اللاعبين في الفريق الاول و الدوري الممتاز ، و دفع به في العديد من اللقاءات الودية التي أبدع فيها و أقنع و كان على قدر الثقة التي وضعها به المدرب .

تجربة جديدة

إلا أن الوضع الحرج الذي كان يمر به الفريق في بطولة الدوري ( ٢٠١٩/٢٠٢٠ ) بمحاولة الابتعاد عن شبح الهبوط ظل عائقا أمام مشاركة اللاعب ، مما دفع اللاعب للحصول على إعارة لنهاية الموسم بعد إنتهاء مرحلة الذهاب بعدما وجد أن فرصته بالمشاركة ضئيلة جدا في ظل هذه الظروف الصعبة، و تواجد كوكبة كبيرة من النجوم في الفريق، التي كانت مطالبة بانتشال الفريق من السقوط ، متوجها لنادي القادسية في دوري الأولى بعد أن طلب المدرب نادر النمس التعاقد معه لما لديه من امكانيات و قدرات .

التزم محمود بالتدريبات مع زملاؤه و ظهر بآداء قوي أثبت من خلاله انسجامه، و أنه جدير بالثقة التي منحه إياها مدربه نادر النمس الذي كان له الفضل الكبير في إنتفاضة اللاعب، و ظهوره المميز مع الفريق و إعطاؤه الخطوة الاولى نحو النجومية، و سرعان ما دفع به في مباراة أهلي بيت حانون كأول مباراة رسمية له في تاريخه بدوري الدرجة الأولى مقدما آداء راقي أبهر به الجميع، و حجز به لنفسه مقعدا أساسيا في تشكيلة الفريق في باقي مبارايات الدوري ، و كان دائما ما يتألق و يحدث الفارق بعدنا صنع العديد من الأهداف الحاسمة لزملاؤه متوجا بها مجهوداته في أولى تجاربه الرسمية .

داعمو التألق

تلقى اللاعب الدعم الكبير من والده، و شقيقه أنس الذي دائما ما كان يقدم له العون و المساعدة، و يصحح له الأخطاء التي يقع فيها و يتابعه بشكل مستمر.

حلم ليس مستحيلا

يحلم السيلاوي بحجز مقعد أساسي في فريقه الأم شباب رفح و قيادته نحو منصات التتويج و من ثم الإحتراف في أحد الأندية الكبيرة بالمستقبل ، و تمثيل المنتخب الوطني الفلسطيني في البطولات و المحافل الدولية .



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا
تابعنا على facebook >>