السبت 30 مايو 2020
"أحمد دلول" ناشئو الدوري..نجوم المستقبل
الأربعاء 2020-05-20 23:31:57
أحمد دلول ناشئو الدورينجوم المستقبل

الأقصى سبورت- ميريهان الخالدي

نجح عدد كبير من الناشئين بإبراز مواهبهم الكروية وإظهارها على الساحة الرياضية من خلال دوري الدرجة الممتازة والأولى(2019-2020)، ولكن الإعلام لم يتطرق لهم بالشكل المطلوب.

لذلك سلّطت مراسلة "الأقصى سبورت" الضوء على مجموعة من اللاعبين الذين تألقوا مع أنديتهم خلال منافسات الدوري، لكل لاعب منهم قصة وأهداف وأحلام نستفرد بها عبر سلسلة "ناشئو الدوري ...نجوم المستقبل".

دلول مهندس خط وسط الزيتون القادم

بداية مبشرة

بدأ أحمد دلول ممارسة كرة القدم في العاشرة من عمره، في بطولات المدارس والساحات الشعبية، ثم قرر الالتحاق بفريق الناشئين في نادي المشتل.

وعمل دلول على تطوير موهبته وتنميتها بمساعدة المدرب زياد قدادة، والذي له دور كبير في تحسين مستوى اللاعب ، و من ثم شارك اللاعب في أول بطولة له وهي من تنظيم اتحاد كرة القدم لمواليد (٢٠٠٢) و كان يسمح لكل فريق بضم ٥ لاعبين من مواليد ٢٠٠١ كإستثناء ، و قدم اللاعب آداء مميز، إلا أن فريقه لم يكن بالمستوى المطلوب، و لم يحالفه الحظ ليخرج من بداية البطولة .

و بعد توقف التمارين لفئة الناشئين بنادي المشتل توجه اللاعب إلى بطولات الساحات الشعبية؛ ليمارس هوايته، و في أحد البطولات التي لعبها في حي الزيتون لفت اللاعب أنظار المدرب محمد أبو مراحيل مدرب الفريق التاني في نادي الزيتون آنذاك ، ولاعب الفريق الأول بالنادي وائل بدوان ، اللذان نجحا في اقناع اللاعب بالانضمام إلى الفريق الثاني بالنادي، بعد الحصول على كتاب الاستغناء من نادي المشتل .

ظهور ملفت

التزم دلول بالتدريبات مع زملاؤه و دائما ما كان يقدم آداء راقي و يبهر به الجميع و يقدم الكثير من اللمحات التي تبشر بنجم قادم ، الأمر الذي دفع إدارة النادي لتصعيده للفريق الأول بقيادة المدرب محمد بدوان للإستفادة من خدماته ، وتطوير موهبته و الاحتكاك مع من هم أكبر منه سنا ، وكسب اللاعب ثقة مدربه سريعا، و لعب أول مباراة له مع الفريق الأول أمام نادي خدمات البريج في دوري الدرجة الأولى موسم ( ٢٠١٨-٢٠١٩ )، و ظهر بشكل مميز جدا، و نجح بإثبات نفسه ليلعب المباريات المتبقة للفريق بصفة أساسية .

و لعب دلول العديد من البطولات برفقة الفريق الأول كبطولة بيبسي الرمضانية و بطولة كرة القدم الشاطئية، و لعب أيضا في مباراة الكأس أمام نادي بيت حانون و نجح بإحراز ضربة الجزاء الترجيحية، إلا أن الحظ لم يحالف فريقه و خرجوا من البطولة، ودائما ما كان يقدم أداء يميزه في كافة البطولات.

تطور ملحوظ 

 بعد ذلك شارك اللاعب بصحبة الفريق الثاني في بطولة طوكيو التي نجح بإظهار ما لديه من إمكانيات و قدرات في أول مباراة له بالبطولة و تمكن من صناعة هدف ، ليتم بعدها إستدعاؤه لخوض اختبارات المنتخب الفلسطيني للشباب في المحافظات الجنوبية.

و في موسم ( ٢٠١٩-٢٠٢٠ ) شارك دلول في العديد من المباريات كانت أولها أمام نادي أهلي بيت حانون، تحت إشراف المدرب رجائي الحاج أحمد الذي ساعد اللاعب بشكل كبير، و عمل على توعيته، و إعداده بشكل أكبر؛ لمجاراة نسق و آداء اللاعبين الكبار في الدوري ، الأمر الذي سهل على اللاعب المهمة بعدما نجح في تقديم نفسه بشكل رائع، و صناعة العديد من الأهداف المهمة ، إلا أن هذا الآداء الكبير لم يكن كافي لينتشل فريقه من الهبوط لدوري الدرجة الثانية، الذي نتج عن بعض الظروف و اضطرابات معينة في النادي .

داعمو التألق 

تلقى أحمد خلال مسيرته الدعم الكبير من عائلته ووالده بشكل خاص الذي دائما ما كان له كالظل و يقف خلفه في كل مراحل حياته،وو يسانده و يشير عليه في الكثير من القرارات التي تتعلق بمستقبل اللاعب، و مشواره الكروي .

حلم ليس مستحيلا

يحلم دلول بتثبيت نفسه بصورة أكبر في التشكيل الأساسي مع الفريق الأول بالنادي، و إعادته إلى مكانه الصحيح، و من ثم الإحتراف في أحد الأندية الكبيرة في المستقبل، و تمثيل المنتخب الوطني الفلسطيني في البطولات و المحافل الدولية .

 



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا
تابعنا على facebook >>