الأربعاء 05 أغسطس 2020
منحة الأندية ,,,,, نعمة أم نقمة ؟؟؟!!
الخميس 2020-05-14 12:22:19
منحة الأندية  نعمة أم نقمة

بقلم : محمد الخطيب

بداية كل عام وانتم بألف وصحة بمناسبة شهر رمضان المبارك وقرب حلول عيد الفطر السعيد واسأل الله السلامة والعافية للجميع .

في وقت أن الكرة الأرضية تعاني وتكافح من الوباء اللعين الذي أصاب مناحي الحياة وأصاب اغلبها بالشلل وليس نحن ببعيدين عن تأثير هذا الكورونا اللعين , ومن ضمن التأثير على الرياضة بكافة اشكالها والوانها على مستوى المعمورة .

ونعود الى موضوعنا وهو المنحة الرياضية التي ينتظرها كل افراد المنظومة الرياضية في غزة بشكل كبير ويترقبها في كل وقت وحين حتى في احلامهم ينتظرون هذه المنحة التي عليها يتم إعطاء الوعود وصرف الشيكات والتعاقدات ,,,الخ .

والسؤال هنا . هل هذه المنحة نقمة ام نعمة على الأندية ؟؟

الواضح للجميع ان ما تعيشه الرياضة الغزية في ظل الظروف والانقسام اللعين حالة مزرية ولا تحقق تقدما بل بالعكس فهي تسير الى الخلف وهذا يعود لعدة أسباب منها انعدام الحافز وقلة العائد المادي والمردود الفني العالي وأيضا البنية التحتية الرياضية وغيرها من الأسباب الكثيرة.

وقد تكون هذه المنحة نعمة كونها سبب في إعطاء الرياضة الغزية طوق النجاة وعليها يتم التعاقد مع لاعبين ومدربين وتوفير العهدة الرياضية للفرق والمصاريف اللوجستية للأندية وتكون هذه الأمور اغلبها آجلة (في انتظار وصول المنحة الرياضية ) وهذا الحال ينطبق على كل الأندية الرياضية باستثناء اندية لا تتعدى أصابع اليد الواحدة .

فهناك اندية لها مصادر دخلها الخاصة بها ومع ذلك تنتظر هذه المنحة بفارغ الصبر كون دخل هذه الأندية لا يسد الا القليل في موسم رياضي تفوق تكاليفه هذه المنحة بمراحل , ولكن لا يمكن انكار انها تكون جزء كبيرا في الحياة الرياضية في قطاع غزة ولأنها تمرعلي كل الأندية بمختلف درجاتها وتغطي جزء مهم جدا من احتياجات هذه الأندية .

وعلى الجهة المقابلة قد تكون هذه المنحة نقمة وشعلة الخلافات والانقسام وزيارة مراكز الشرطة وسببا في الخلافات بين النادي ومجلس ادارته من جهة ومن اللاعبين والمدربين وأصحاب المحلات من جهة أخرى فقد رأيت حجم ما تولده هذه المنحة من معاناة لدى البعض من رؤساء وإدارات الأندية التي تصل الى مراكز الشرطة بسبب قيام البعض بتقديم الشكاوي ضد الأندية بحجة وصول المنحة ولم تقم الأندية بصرف ما يستحق عليها من التزامات مالية قطعته على نفسها.

القصة اشبهها بان يكون عليك التزام مالي تنتظر ان تسدده حين يصلك مبلغ من احد ما لتكتشف ان هذا المبلغ الذي سيصلك لن يسد نصف هذا الاستحقاق،

وهذا حال الأندية تتعاقد وتشتري وتصرف وعلى وعود السداد لحين وصول المنحة التي سرعان ما تتحول الى كابوس حين وصولها ليستقبلها أصحاب المستحقات لتتفاجأ الأندية بانها امام كابوس تسديد الديون كمثل شخص يريد ان يسدد مبلغ 1000  دينار على خمسة اشخاص كل منهم يريد 400 دينار بشكل عاجل خصوصا مع وصول المبلغ المتفق على وصوله .

واعتقد ان اغلب الأندية لا تتعلم من الدرس وتقع في المشكلة في كل مرة وتضع نفسها في المواقف السيئة والمحرجة وتقوم بتعاقدات أكثر من الإمكانيات المتاحة لدرجة ان التسول المغلف تحت اسم منحة او دعم أصبح هدفا لبعض إدارات الأندية.

لا بجب في كل مرة ان تقع الأندية في فخ الديون تحت بند انتظار مبلغ من هنا او هناك مع تقديم الشكر لكل من يساهم في هذا الدعم وكل دعم سواء مادي او معنوي.

 وعلى الأندية ان يكون لديها توازن بين الوارد والصادر ويكفي ما نراه من معاناة للاعب له مبلغ مستحق ولا يستطيع الحصول عليه او رئيس نادي تطارده الشرطة بناءا على شكوى قدمت ضده بسبب النادي.

تعاقدات ع المكشوف!!

ولأننا في غزة نختلف عن الاخرين ولا يهمنا كورونا او غيرها فقد تم فتح سوق التعاقدات بشكل علني وكأننا لا ينقصنا الا الرياضة  واصبح التسويق الفيسبوكي منصة لتعاقدات الاندية واللاعبين ولإعلان ان هذا اللاعب اصبح حرا ويملك كتاب الاستغناء وان هذا المدرب شاغرا وغيرها الكثير من القصص وتسابقت بعض الأندية للتعاقد مع اللاعبين ولكن نتمنى ان لا نسمع صراخ وعويل الطرفين جراء هذا التعاقد المؤكد انه الى اجل قادم ضاربين بعرض الحائط قلة المصادر والوضع المادي الصعب و مع ذلك قد فتح سوق التعاقدات على المكشوف كاول منطقة بالعالم في تحدي لكورونا ومنظمة الصحة العالمية وتحذيراتها وتحدي للفيفا وغيرها من الأمور التي لا يمكن سردها وكأننا نعيش في دولة عظمى .

على الجميع ان يكون اكثر وعيا في إدارة نفسه ومؤسسته وان لا ينجر لمستنقع الوعود على امل وصول المنحة او غيرها إضافة الى الديون المتراكمة والمتأخرة أصلا على النادي فهذا يقتل الرياضة الباقية لدينا على المستوى القريب والبعيد ويقتل التطوير والتقدم ان وجد لتعيش الأندية بين المطرقة والسنديان في كل موسم .

SMS  :

  • الرياضة                     : وقف بامر كوفئيد 19 !!

  • الأندية                      : رحم الله امرئ عرف قدر نفسه !!

  • أصحاب المستحقات       : الصبر هلكنا  !!!

  • المنحة                     : كل تأخيرة فيها قضية !!

  • كرة القدم ف غزة         : تقدم للخلف     !!

  • الاتحادات الرياضية       : تجديد اضطراري  !!



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا
تابعنا على facebook >>