الأحد 15 ديسمبر 2019
حكاية علاء علي - الزمالك هو بدايتي ونهايتي
الإثنين 2019-11-11 23:40:59
حكاية علا علي  الزمالك هو بدايتي ونهايتي

"قضيت 18 عاما في الزمالك وأريد العودة له لإنهاء مسيرتي الكروية معه، أنا زملكاوي وأشجع الفريق الأبيض منذ صغري".

بهذه الكلمات السابقة وصف الراحل علاء علي حبه لنادي الزمالك.

خبر صادم حل على جماهير الكرة المصرية صباح اليوم الإثنين، وهو وفاة علاء علي لاعب الزمالك الأسبق عن عمر يناهز 31 عاما.

قصة حب كبيرة للزمالك وجماهيره لم يفوت اللاعب الراحل فائتة حتى يحكي عنها.

"أنا زملكاوي منذ صغري وأشجع الزمالك مثل أبي".

هكذا بدأ علاء علي حكاية مسيرته مع الكرة وقصة حبه للزمالك وجماهيره.

"لعبت في الزمالك لمدة 18 عاما منذ أن كان عمري 6 سنوات عندما انضممت لقطاع الناشئين ورحلت عن القلعة البيضاء عندما كان عمري 24 عاما".

"في مراحل الناشئين رحلت لمدة موسم واحد فقط وانضممت للأهلي قبل أن أعود مرة أخرى للزمالك".

بعد ذلك صُعد علاء علي للفريق الأول للزمالك في موسم 2007/2008 رفقة المدير الفني الهولندي رود كرول، ولعب الراحل مباراتين فقط في تلك الموسم.

ويقول الراحل علاء علي "في هذه الفترة كان الزمالك يقدم نتائج سيئة والفريق متراجع في جدول الترتيب لذلك أقدم الجهاز الفني على خطوة تصعيد العديد من اللاعبين الشباب للفريق الأول وكنت من ضمنهم بجانب كل من حازم إمام وأحمد الميرغني وحسام عرفات وأحمد عبد الرؤوف".

وواصل "وقتها الأهلي كان يضم كوكبة من النجوم وينافس نفسه في الدوري، لكننا استطعنا إنهاء المسابقة في المركز الرابع وهذا كان إنجازا بالنسبة للزمالك في هذه الفترة".

في الموسم الذي يليه 2008/2009 شارك علاء علي مع الزمالك في 15 مباراة مع 3 مدربين وهم السويسري ميشيل دي كاستال وأحمد رمزي والألماني رانير هولمان.

واستمر الجناح الأيسر مع الفريق الأول للزمالك في موسم 2009/2010 وشارك في 13 مباراة في مختلف البطولات سجل خلالهم هدفين، وتدرب وقتها مع كل من دي كاستال وحسام حسن والفرنسي هنري ميشيل.

ومع المدرب حسام حسن في موسم 2010/2011 شارك علاء علي في 14 مباراة بالقميص الأبيض سجل خلالهم هدفا.

إلى أن جاء آخر مواسمه مع الزمالك وهو 2011/2012 تحت قيادة حسن شحاته ولم يشارك سوى في مباراتين فقط.

ويحكي الراحل علاء علي عن هذا الموسم قائلا: "ذهبت إلى حسن شحاتة وسألته لماذا لا أشارك وإجابته كانت أنني أحتفظ بالكرة كثيرا في التدريبات رغم أن في هذه الفترة كان هناك لاعبين في الزمالك يحتفظون بالكرة لأكثر من 3 ساعات ولا يعترض عليهم أحد".

ويكمل الراحل "بالفعل نفذت تعليمات شحاتة ولم احتفظ بالكرة في التدريبات وكنت أمررها سريعا لزملائي وفي إحدى المباريات ضد الجونة كان الثنائي محمد عبد الشافي وصبري رحيل مصاب، لذلك شاركت في مركز الظهير الأيسر وقدمت مستوى جيد وحققنا الفوز".

وتابع "بعدها عدت مرة أخرى للجلوس على مقاعد البدلاء ولم أشارك".

وأفصح عن واقعة أخرى "في إحدى المباريات كان جميع لاعبي الوسط المهاجمين في الفريق مصابين ولا يوجد من يلعب في هذا المركز، لكن حسن شحاتة فضل وقتها الدفع بالظهير الأيسر عبد الشافي في مركز صانع الألعاب بدلا من مشاركتي".

وأختتم حديثه "لذلك ذهبت إلى مجلس الإدارة بعد نهاية الموسم وطلبت الرحيل عن الزمالك ووافقوا على ذلك بعد تنازلي عن مستحقاتي ثم انضممت لصفوف تليفونات بني سويف".

انتهت مسيرته مع الزمالك لكن قصة حبه للنادي الأبيض لازالت مستمرة.

"إذا عاد بي الزمن لن أرحل عن الزمالك وقرار سيكون الاستمرار مع القلعة البيضاء".. كان هذا رد الراحل على سؤاله عن قراره إذا عاد به الزمن مرة أخرى.

فصل جديد في مسيرة علاء علي الكروية بدأ مع نادي تليفونات بني سويف.

ويحكي علاء علي "انضممت لصفوف التليفونات مع المدرب طلعت يوسف وقدمت مستوى جيد جعلني انتقل لصفوف سموحة بعد موسم واحد".

ومع التليفونات في موسم 2012/2013 لعب علاء علي 13 مباراة وسجل هدفا.

ويتحدث عن أفضل فترة له في الملاعب مع الفريق السكندري "قدمت أفضل موسمين في مسيرتي الكروية مع سموحة تحت قيادة حمادة صدقي".

"استطعنا الوصول لنهائي كأس مصر وخسرنا الدوري بفارق هدف واحد بعد منافسة مع الأهلي في موسم المجموعتين".

"سموحة وقتها كان يضم أفضل اللاعبين في مصر ومجلس الإدارة كان يدعم الفريق بشكل مستمر بصفقات قوية".

بقميص سموحة لعب علاء علي 51 مباراة سجل خلالهم 8 أهداف.

ثم انتقل لصفوف طلائع الجيش ولعب مع الفريق العسكري 30 مباراة سجل خلالهم 6 أهداف في موسم 2015/2016.

ومنه انضم لصفوف وادي دجلة في موسم 2016/2017 ولعب معه 5 مباريات فقط.

لكن علاء علي لم يقدر على رفض طلب حسام حسن بالانضمام معه لصفوف النادي المصري.

ويسرد الراحل كواليس انضمامه للمصري قائلا "طلب مني حسام وإبراهيم حسن الانضمام للمصري ووافقت لأنني كنت أشارك بشكل مستمر مع حسام حسن في الزمالك وكان يعرف كيف يخرج أفضل ما لدي من قدرات في الملعب".

انتهت مسيرته مع المصري انتهت بسبب خلاف مع جماهير الفريق.

وأردف "بالفعل كنت أقدم مستوى جيد مع المصري لكن الخسارة من الإسماعيلي كانت نهاية مسيرتي مع الفريق البورسعيدي".

وأفصح "ذهبت للتدريبات في اليوم الثاني بعد الخسارة من الإسماعيلي وأحد الجماهير كان يهاجم اللاعبين ووقتها كنت في حالة غضب ولم أسكت ورددت عليه".

وأكمل "وبعد هذه الواقعة أصبح من الصعب استمراري مع الفريق".

مع المصري لعب علاء علي 12 مباراة وسجل هدفا.

ثم أنهى مسيرته مع بتروجت الموسم الماضي 2018/2019 ولعب مع الفريق البترولي مباراة واحدة فقط قبل أن يتعرض لإصابة قوية في مواجهة ودية ضد الإسماعيلي أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة.

الصراع مع المرض

أحمد يحيى حارس مرمى الإنتاج الحربي الحالي وسموحة السابق وأقرب الأصدقاء من الراحل علاء علي يحكي  "في الشهور الأخيرة أخفى علاء علي خبر إصابته الخطيرة بورم في المخ عن الجميع إلا المقربين منه".

وكشف "علاء أجرى جراحة استئصال الورم ثم خضع لجلسات حتى لا يعود الورم لإصابته مرة أخرى ولم يخبر أحد بحقيقة صراعه مع المرض منتظرا التعافي منه والعودة مرة أخرى للممارسة كرة القدم".

وقال عامر عامر حارس الإنتاج وصديق علاء علي "الراحل استيقظ من نومه في صباح اليوم بشكل طبيعي وبشكل مفاجئ توفي وهو بين أسرته وهو لا يعاني من أي شيء".

بتروجت كانت المحطة الأخيرة لعلاء علي في ملاعب كرة القدم، لكنه كان يحلم بنهاية مختلفة يكسو عليها اللون الأبيض الذي اعتاد على ارتدائه وهو يلعب الكرة منذ أن كان طفلا صغيرا.

"جماهير الزمالك هي الأفضل في العالم، دائما ما تساند اللاعبين حتى إذا مر الفريق بفترات تراجع مستوى ونتائج".

"لم أشعر يوما في الزمالك أنني ألعب تحت ضغط بسبب الجماهير والنتائج بكل كنت أشعر وكأني ألعب في بيتي بسبب دعم الجماهير المستمر لنا".

"لدي شعور كبير وإيمان أنني سوف أنهي مسيرتي الكروية في الزمالك وأضع هذا الأمر هدفا بالنسبة لي أريد تحقيقه".

"هدفي هو العودة للزمالك وسوف أحقق ذلك بالاجتهاد والمثابرة حتى أعود مرة أخرى إلى بيتي الزمالك لأنهي به مسيرتي الكروية".

كان يحلم بارتداء اللون الأبيض والعودة لبيته الزمالك، لكنه ارتدى اللون الأبيض وعاد إلى خالقه. رحم الله علاء علي وغفر له ذنوبه وأدخله فسيح جناته.



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا

مسابقة التوقعات الرياضية
تابعنا على facebook >>