الخميس 15 نوفمبر 2018
ملحمة العبور صنعت الحدث و أعطته بعدا و زخما تاريخيا
الخميس 2018-06-21 14:57:01
ملحمة العبور صنعت الحدث و أعطته بعدا و زخما تاريخيا

كتب / أسامة فلفل

صباحكم وهاج يا أسود القدس الآية والغاية والبراق ,ومشرق كراية النصر التي رسمتها سواعد الشهامة والعزة والكرامة ، صناع المجد والتاريخ والنضال الطويل فوارس الأمة وأفذاذ هذا الشعب العظيم.

عبوركم لغزة هاشم الصامدة المثابرة المكلومة ولقائكم مع أبطال فريق النشامى غرس وعمق جذور وحدتنا وعزز عزيمتنا وقوى شوكتنا ورفع هامتنا إلى حيث تجرؤ النسور.

صباحكم وهاج في ساعتنا وأيامنا وليالينا ومحطاتنا الصعبة وفي القلم الذي يخط ويكتب ويبكي فرحا عن أحداث العرس الرياضي الفلسطيني الذي احتضنه ملعب فلسطين التاريخي.

لقد نجحتم يا أسود القدس مع نشامى غزة هاشم في كتابة تاريخ مرحلة جديدة مجبولة ومخضبة بدماء الشهداء، ونجحتم في رسم معالم خارطة الوحدة الفلسطينية الجامعة بالملحمة الوطنية والعرس الرياضي الذي احتضنه ملعب فلسطين من خلال قصة عشق خالدة لوطن عظيم يعيش في أفئدة القلوب التي ترتجف اليوم خوفا على تضاريس فلسطين من تزويرها وطمس معالمها التاريخية والأزلية من قبل المحتل الدخيل.

لقد كنتم يا أسود العاصمة مع رفاقكم نشامى غزة هاشم " شباب خان يونس " عمالقة في الأداء والفعل الوطني والإنساني و الرياضي ،في التحدي والإصرار والانطلاق وكسر الحصار.

ما أعظمكم وأنتم تعبرون على أشرعة النصر ليتعانق برتقال الساحل وزيتون الجبل الأصيل الراسخة جذوره والعميقة امتداداته، ما أجملكم وأنتم ترسمون بقطرات الندي جسر التواصل وتعززون الوحدة مع أشقائكم  في غزة هاشم التي يشتم من شوارعها ومداخلها ومدنها وقراها و مخيماتها الصامدة رائحة مسك دم الشهداء الذي سال جداول وأنهار ليروي شجرة الحرية.

ما أعظمكم أيها المارون والعابرون لغزة العزة وأنتم تحطمون جدار الحصار الظالم وتفتتون كل مكوناته بعزيمة الرجال وبشجاعة الفاتحين وبثبات المواقف والملاحم البطولية وإرادة التحدي والإصرار.

غزة هاشم يا سادة يا كرام قنبلة الأحرار وقبلة الشهداء عرضت زخمها النضالي والثقافي والتراثي والرياضي بالالتفاف الجماهيري والشعبي الذي طبعته الفرحة والفخر بالقادمين من القدس الصخرة والمعراج لملاقاة شركاء الهدف والمصير الواحد فريق شباب خان يونس عاصمة المقاومة.

مدينة غزة هاشم التي ارتبط اسمها بحركة النضال والكفاح الوطني والرياضي منذ الأزل اجتهدت لاستقبال ضيوفها من خلال تجهيز صروحها الشامخة وملاعبها العامرة بطريقة تعبر ضمنيا عن تاريخ وحضارة المدينة العتيقة، هذه المدينة التي تروي للأبطال محطات تاريخية رسمت عبر بوابتها وشوارعها القديمة والعتيقة وقلاعها الحصينة بطولات خالدة مسطرة في سفر التاريخ.

اليوم غزة العزة التي فتحت ذراعيها لاستقبال شركاء العهد والمصير أسود العاصمة تفتخر بمسارها الحضاري وإنجازاتها الوطنية والرياضية وتحديها للنوازل وصمودها في وجه الاحتلال وكسر شوكته، وتعتز بأصالتها التاريخية التي هي جزء مهم وأصيل من هوية الوطن والحركة الرياضية الفلسطينية.

الملحمة التاريخية الرياضية الوطنية التي عاشتها محافظة غزة هاشم وباقي محافظات الوطن في عرس فلسطين الرياضي والنوعي الذي يتزامن مع حالة الصمود والتحدي الذي يصوغ أبجديات حروفه الدم الأحمر القاني قدمت تاريخا في حسن الاستقبال وكرم الضيافة والأصالة الفلسطينية العريقة التي يعتز به كل فلسطيني

.
شريط الأحداث للعرس الرياضي الوطني الكبير لا يمكن وصفة لأن الوصف مهما كان حجمه وجماله ومنظره لا يعبر عن الواقع المفرح الذي عاشته الجماهير الرياضية الفلسطينية في ربوع الوطن ، حيث وقفت الملحمة عند النقاط المضيئة ، لتختتم الملحمة التاريخية عند أهم المنجزات والمكاسب التي استفادت منها الرياضة الفلسطينية وأبرزها تجسيد الوحدة الوطنية والرياضية وتوحيد الجغرافيا الفلسطينية والانتصار للوطن والمنظومة الرياضية والتحليق في فضاء المجد.


حقيقية الملحمة التاريخية للاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم التي صنعت الحدث وأعطت للعرس الرياضي الوطني الكبير بعدا تاريخيا وحضاريا يعتز به الكل الرياضي الفلسطيني



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا

الوطنية موبايل
تابعنا على facebook >>