الأربعاء 14 نوفمبر 2018
رواد وأساطير
الأحد 2018-02-04 18:09:28
رواد وأساطير

كتب / يوسف غنيم

لفتح مثل هذا الموضوع الشائك يجب علينا اولا ان نفهم وندرك بان هناك رموز واوائل هم بمثابة رواد نعرفهم جيدا او نتذكر جزءا من ملاحمهم وربما نحفظ ملامح البعض منهم دون ان نشاهدهم وذلك عبر سرد بعض خفايا قصصهم .

والذي سطروا تاريخ حافل وسط معيقات احتلالية اكثر تعقيدا وخنقا واعتقالا وكانت البطولات تلعب بنظام الصواعق والسداسيات فلم تقم بطولات الدوري والكاس بشكل كما نراه الان فمثلا اقيمت اول بطولة لكرة القدم في مطلع التمانيات وبعد سنوات جاءت الاخرى وقبل ذلك كان هناك جيل واجيالا في شتى الالعاب .

فكان لزاما علينا ان نذكر ذلك ولكني ليس بصدد ذكر ذلك فقد كانت بطولاتهم تتخصص وتتلخصص في تحدي الاحتلال اكثر من أي هدفا اخر وبشكل يدعونا الى الفخر لهؤلاء وبذلك ابدعوا ابداعا لا يمكن لنا انكاره بل يدعونا جميعا الى ان نبحث عن دراسة حقيقة هذه الفترة عبر دراسات وهنا انا ادعوا لذلك لأنني بحق ارى ان هناك تجاهل لهؤلاء الرواد في التنصنيفات التي ايضا ساتناولها في معيارري لهذا المقال والذي سيذكر نجوما قد حققوا القابا رسمية وبالنظر لأصداء الأولون العمالقة تجد بان هناك يعيش اسماء مرت لايمكن ان نتجاهلها لو اردنا عمل دراسة تاريخية في حقب الازمان المتعددة او العقود الماضية .

فلا زال يحكى بان ناجي عجور وفارس ابوشاويش ووعبد القادر الابزل و مرسى الفقعاوي وجمعة عطية بكرة القدم وخلف العجلة واسامة ريان وناصر ريان وعارف النباهين والعوواودة ومحمد ريان بكرة السلة عبدالقادر الهوروعاطف غنيم جمال البابا وكمال ابو يوسف وابراهيم حميدة وماجد عابد بكرة اليدة وبكرة الطائرة رسمي جابر و جمال الدردساوي ورياض جابر .

وبعد ان ذكرنا الرواد الرموز الأولون والذي لا خلاف عليهم سأحاول ان اذهب عبر هذه السطور الى اللاعبون المتميزون والمعمرين طويلا والاكثر تتويجا بين اقرانهم والذين يتمتعون بمنزلة لائقة داخل فرقهم وانديتهم الى حد ما مسلطا الضوء على لاعبون حاليا ومدربون لاحقا يعدون بحق وبالارقام هم الاكثر تتويجا بل انهم حقا اساطير فكان لزاما ان يضاف هؤلاء الى قاموس ثقافتنا الرياضية وذلك اننا حقيقة دوما او عادة لايوجد نادي قادر على الاعتراف بان احد من هذه الأساطير يمكن ادراجه كأسطورة لمؤسسته وذلك لأغراض واهداف عديدة...

وبحثا عن الوعي من اجل خلق ثقافة رياضية غير منحازة ولاعطاء هذه الأساطير حقها فما يميز اساطيرنا عبر الكلمات هذه بان كلماتي ليست مجرد عواطف متجهة نحو اشخاص بعينهم او انهم مصنعون وفق خيال واهواء البعض فهم بحق غير قابلون لتزييف تاريخهم وذلك انهم مبدعون حقا راجيا من الله ان تكون سطوري هذه اثبات على تاريخ هؤلاء الأساطير قبل ان يدفن تاريخها وتبقى رهينة للاحتجاب المقصود اواللا المقصود فلربما يبقى هؤلاء اساطير لواقع رياضتنا لسنوات طويلة فهم ليس بانتقائيون وفق اهواء وتاويل هنا او هناك ..

وذلك بهدف اثراء الماضي البسيط بالواقع الحاضر والمستقبل املا ان يبدا القائمون والكليات الرياضية والاتحادات بالعمل على وضع دراسات وارشيف لتاريخ الرياضة وان تحدث سنويا وربما تكون الارقام في هذه السطور صامدة ولكن ما هي الا مجرد ارقام دون ذكر تفاصيل حياة هؤلاء والذي ادعو هنا للكتابة عنهم والذي ليس بصدد ذكرها الان وستبقى ارقام هؤلاء خالدة دوما بعقول العاشقين والمتابعين حيث ان ارقامهم الفريدة ستبقى مسيطرة على نفوس المتابعين لابعد مدى ممكن ....

وتبقى اساطيرنا عبر هذه السطور غير قابلة لاي نقد ذلك لانها جاءت في فترات تاريخها ما بين السلم والحرب والحصار والانقسام ولو انه اتيح لها المجال كباقي بلدان العالم لتقدمت اكثر مما هي عليه الان ومن هنا كانت فكرة الكتابة والبحث وتحليل الارقام والتي لا تقبل أي مراجعات......

واليكم هذه الاساطير الحية بيننا والذي لا زالت تعطي رياضتنا رونقا خاصا بحضورهم الرائع **فاسطورة كرة الطائرة يتسيدها العملاق خالد أسعد العرقان لاعب نادي الصداقة وذلك بحصده 15دوري و14كاس و4 كاس سوبر و20بطولةشاطئية(33لقب +20شاطئية)..... **فيما اسطورة كرة اليد هو نجم خدمات النصيرات المبدع دوما هشام هارون والذي حقق 7بطولات دوري و8 كؤوس وكاس فلسطين الوحيدة.(16لقب)والعديد من الالقاب التنشيطية. **فيما اسطورة كرة السلة هو نجم خدمات البريج محمد ابوالسالم والذي حقق 7 دوري و2كاس و3سوبر (12القب)والعديد من الالقاب التنشيطية **فيما اسطورة كرة القدم نجم نادي شباب رفح المتفاني محمد بارود والذي حقق 2دوري و4كؤس و3كؤس سوبر وكاس فلسطين(10القاب)والعديد من الالقاب التنشيطية



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا

الوطنية موبايل
تابعنا على facebook >>