الثلاثاء 23 أكتوبر 2018
د. الوادية: بطولة القدس لا تمثل سوى نقطة الانطلاق
الإثنين 2018-01-01 13:41:20
د الوادية بطولة القدس لا تمثل سوى نقطة الانطلاق

كتب / اشرف مطر

بهمة عالية، وبتنظيم غير مسبوق، بدأ اتحاد رفع الأثقال، خطوات الاستنهاض، بهذه اللعبة التاريخية في فلسطين، بعد أن تعرض للعديد من المحطات والمنعطفات المهمة، فجاء د. خالد الوادية، رئيس الاتحاد ليعيد لهذه اللعبة تاريخها.


لعبة رفع الأثقال كانت من أوائل الألعاب الفردية في فلسطين، التي كان الرياضيون يزاولونها منذ نكبة العام 1948 وما بعدها.


الوادية وفي ظرف فترة وجيزة على توليه رئاسة هذا الاتحاد، وضع برنامجاً متكاملاً وخطوطاً عريضة، من اجل النهوض بهذه اللعبة، في شقي الوطن في المحافظات الجنوبية والشمالية، والشتات، عبر اتخاذ سلسلة من الإجراءات، أولها تفعيل ونشر اللعبة، والبدء بأولى البطولات الرسمية للعبة في المحافظات الجنوبية، عبر اقامة بطولة القدس للكبار الناشئين لرفع الأثقال، تمهيداً لاقامة بطولة مماثلة للعبة في المحافظات الشمالية.


وفي هذا الصدد يقول الوادية في حديثه للزميل اشرف مطر على هامش إقامة بطولة القدس الأول للكبار والناشئين، إن هذه البطولة تمثل فقط بداية الانطلاقة الحقيقية لهذه اللعبة الفردية، ذات الشعبية الكبيرة في فلسطين.


وأضاف الوادية ان رسالة الاتحاد ترتكز على الانسان، وأعتقد أن البداية الحالية مشجعة للغاية للانطلاق، والحمد لله أننا سجلنا نجاحات فائقة، خلال الفترة الماضية، فقد عملنا على إعادة تفعيل ونشر اللعبة في الكثير من الأندية والصالات المتخصصة بلعبة رفع الأثقال، وكذلك عملنا على إقامة دورتين متخصصتين، الأولى في مجال التدريب والتأهيل والتطوير بالنسبة للمدربين، والثانية في مجال التحكيم، فبعد أن كان لدينا أربعة حكام فقط يشرفون على إدارة البطولات المحلية، أصبح لدينا الآن 30 حكماً، ولم نكتف بذلك بل حرصنا على تنظيم ورشات عمل، واشركنا فيها العديد من الخبراء والمحاضرين والمختصين العرب باللعبة، وهذه الدورات كانت مهمة للغاية، لأنها أطلعت المشاركين على آخر المستجدات فيما يتعلق بقوانين اللعبة والتعديلات والتحديثات التي طرأت، خاصة أننا تأثرنا بالحصار، والغياب عن الساحات العربية والآسيوية والدولية، والتي نتطلع ان شاء الله للعودة لها اكثر قوة في المرحلة المقبلة.


وأضاف الوادية، انه يشعر بالارتياح الكبير للخطوات الأولى، التي فاقت كل التوقعات، مشيراً إلى خطوات مماثلة ستكون في المحافظات الشمالية، حيث سنسعى لنشر اللعبة من جنين شمالاً وصولاً للخليل جنوباً، فما شاهدناه من بطولة القدس الحالية في القطاع بصراحة أمر فاق التوقع، من حيث عدد المشاركين والحضور الجماهيري الكبير، الذي لبى الدعوة، واستمتع وهو يتابع أبطال اللعبة في كل الأوزان لساعات طويلة، في لعبتي "الخطف والنتر".


وفي هذا الصدد، لابد من توجيه الشكر إلى اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية، وإلى نائبه د. أسعد المجدولاي، وكل منظومة اللجنة الأولمبية والمكتب التنفيذي، فقد كانوا جميعاً شركاء فيما وصلنا إليه من عمل وصولاً لاقامة أولى البطولات الرسمية، لكي نودع العام 2017 بنقطة الانطلاق، ونبدأ العام 2018 بكتابة الإنجازات.


وجدد الوادية حديثه بالتأكيد مرة ثانية على أن هدفه من رئاسة الاتحاد يتمثل في نشر اللعبة بين أوساط الناشئين والشباب في جميع محافظات الوطن والشتات، والاهتمام بإقامة دورات دراسية في فن الإدارة والتدريب والتحكيم، حسب القانون الدولي للعبة، والمشاركة من اجل الإنجاز، إضافة للسعي الدائم والحثيث نحو رياضة نظيفة خالية من آفة المنشطات ومحاربتها بكل السبل، وهذا ما أوضحناه في بداية تولي مهامنا، وفي الورش والندوات الدراسية التي أقامها الاتحاد.



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا

الوطنية موبايل
تابعنا على facebook >>