الثلاثاء 23 يناير 2018
استفتاء الأقصى سبورت محطة ضرورية يرتقب نتائجها الوسط الرياضي
السبت 2017-12-16 12:46:28
استفتا الأقصى سبورت محطة ضرورية يرتقب نتائجها الوسط الرياضي

كتب / أسامة فلفل

المناخ والبيئة المهنية للصحفي مهمة وضرورية وينبغي العمل بكل الوسائل على توفيرها لتحقيق الأهداف المرجوة ,و لا يمكن ولا بأي حال من الأحوال أن تزدهر دون أن تقترن بالمهنية والأخلاق فكلاهما جناحين لجسم واحد.

 اليوم وبعد اختتام مرحلة الذهاب لدوري الوطنية موبايل لكرة القدم بالمحافظات الجنوبية، ترتفع وتيرة النقد وتتضارب الآراء حول مستوى الفرق الرياضية والمستوى الفني العام للبطولة والنجوم الذين تألقوا والمدربين الذين ظهرت بصماتهم في صناعة وكتابة الانجاز، وتكثر ردود الفعل والآراء حول أداء النجوم والحكام ولكن، يبقى الرأي الأول والأخير للجمهور والمتابعين الذين يحددون الأسماء الفائزة بالمراتب الأولى ويطلقون الأحكام التي غالباً ما تصب في ميزان الجماهيرية الرياضية الفلسطينية التي أعطت طعم ومذاق خاص للمباريات.

هذا العام، «الأقصى سبورت » الموقع الوطني الرياضي أطلق استفتاءه السنوي الذي بات محطة ضرورية ينتظرها الوسط الرياضي ويترقب نتائجها كل العاملين في هذا القطاع. وطرح الاستفتاء بطريق حضارية تنم عن حالة تميز وإبداع حقيقية لمنظومة الإعلام الرياضي الفلسطيني.

الأسماء المرشحة للفوز في الاستفتاء الرياضي النوعي الذي يحمل قيم التجرد والشفافية المطلقة والمهنية العالية والمسؤولية الأدبية والأخلاقية والوطنية من خلال الموقع ورسائل الـ sms الذي شهد تصويتاً كثيفاً رغم الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن.

اليوم، دقت عقارب الساعة وساعات قليلة تفصلنا عن إعلان الأسماء الفائزة في استفتاء الاقصي سبورت الذي يتزامن مع الهبة الفلسطينية لنصرة القدس العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية المستقلة.

أقول وبصراحة بعيدا عن أي اعتبارات أن استفتاء الأقصى سبورت شكل حالة نوعية جديدة بإطارها العلمي والمهني والإرادة القوية والإصرار على إحداث حالة حراك إعلامي رياضي في الساحة الرياضية الفلسطينية عكست درجة الإبداع والتميز والاحترافية، حيث تمكن الاستفتاء من جذب شريحة جديدة من الجمهور والمتابعين لبطولة الدوري التي أخذت هذا الموسم بعد وعمق وطني رياضي له دلالاته في الساحة الفلسطينية وعند القيادة الرياضية التي تسعى لخلق حاله جديدة في مسار ومسيرة الحركة الرياضية الفلسطينية نحو العالمية.

اليوم نقول لموقع الأقصى سبورت التألق في الفعل والأداء في ساحة وميدان العطاء، مهماً والاستمرارية في النجاح هي المهمة الأكثر صعوبة ، ولكننا على يقين أن السواعد والزنود التي حطمت كل جحافل اليأس وغردت في سماء التميز والإبداع قادرة على مواصلة المسيرة وتحقيق الطموح الفلسطيني والوصول إلى منصات التفوق والنجاح والمحافظة على الموروث القيمي للإعلام الوطني الرياضي الفلسطيني.



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا

إعلان الوطنية موبايل
تابعنا على facebook >>