الجمعة 20 أكتوبر 2017
صور .. أهلي الخليل بطلاً لكأس الضفة للمرة الثالثة على التوالي
الأحد 2017-06-18 03:03:39
صور  أهلي الخليل بطلا لكأس الضفة للمرة الثالثة على التوالي

دورا - دائرة الإعلام بالإتحاد

توّج اللواء جبريل الرجوب رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم، مساء اليوم السبت، فريق أهلي الخليل بلقب كأس فلسطين لأندية المحافظات الشمالية بعد تغلبه على جاره شباب الخليل بفارق الركلات الترجيحية (3-1)، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، وذلك في اللقاء الذي أقيم على ستاد دورا الدولي، وسط حضور رسمي وإعلامي وجماهيري كبير، وبرعاية من شركة الوطنية موبايل.


وبهذا الفوز احتفظ أهلي الخليل باللقب للمرة الثالثة على التوالي، ليقابل فريق شباب رفح الذي توّج باللقب في المحافظات الجنوبية على حساب جاره أيضاً خدمات رفح، وذلك لتحديد بطل كأس فلسطين.


وانطلق النهائي بمحاولات جادة ومبكرة من كلا الفريقين، حيث كانت المبادرة الأولى من جانب أحمد أبو ناهية، مهاجم الشباب، بينما جاء الرد بتسديدة ضعيفة للاعب إبراهيم الحبيبي ذهبت بين يدي الحارس.


أما الحضور الأول للشباب فكان مع الدقيقة 4، عندما انبرى أشرف نعمان لكرة ثابتة من خارج المنطقة، وضعها على يمين مرمى الحارس عزمي الشويكي.
رد الأهلي جاء من خلال فرصة حقيقية، عندما تخطى خلدون الحلمان قلب الدفاع الدولي، هيثم ديب، وسدد كرة قوية حولها الحارس غانم محاجنة لركنية.


وفي الدقيقة 20 سدد نعمان كرة ثابتة أخرى من على حدود المنطقة، لكنها ذهبت فوق المرمى.


وخلال الدقائق الأخيرة من الشوط الأول نشط الأهلي، وأهدر المهاجم خلدون الحلمان فرصتين حقيقيتين للتسجيل.

 


وبعد بداية الشوط الثاني، حول مؤمن اغبارية كرة عرضية من الجانب الأيمن، قابلها أسامة شعبان بتسديدة قوية في اتجاه مرمى الأهلي، لكن المدافع محمد صالح أخرج الكرة قبل تجاوزها خط المرمى.


وفي الدقيقة 65 أجرى الشباب أول تبديلاته، بدخول المخضرم فهد العتال بدلًا من أبو ناهية، في محاولة من الجهاز الفني، بقيادة المدرب الأردني، رائد عساف، لتحسين القدرات الهجومية، ومن أول لمسة أحرز العتال هدفًا ألغاه الحكم بداعي التسلل.


رد الأهلاوية جاء بتغيير هجومي أيضًا، عبر إشراك الشاب حمادة الجعبري، وخروج ليث خروب، في محاولة لزيادة الضغط على مرمى غانم محاجنة.


وأحدث العتال انتعاشة هجومية للشباب، لكنه وقع أكثر من مرة في مصيدة التسلل، وذلك في ظل تألق المدافع محمد صالح، الذي قطع العديد من الكرات العرضية قبل مهاجمي الشباب.
وفي الدقيقة 82، أهدر الحبيبي أهم فرص اللقاء، عندما استقبل عرضية نمير الأغا مسددًا الكرة نحو المرمى، لكن اغبارية أنقذ الموقف في اللحظة الأخيرة، كما تبعه البديل حمادة الجعبري بتسديدة صاروخية من خارج الصندوق، أنقذها الحارس وحولها لركنية، لكن النتيجة ظلت سلبية حتى حسمتها ركلات الترجيح في النهاية.



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا

إعلان الوطنية موبايل
تابعنا على facebook >>