الإثنين 10 أغسطس 2020
كيف سقط العميل "ف.ش" في وحل التخابر مع الشاباك؟
الإثنين 2014-08-18 19:09:32
كيف سقط العميل فش في وحل التخابر مع الشاباك

نشر موقع المجد الأمني التابع الاثنين، اعترافات أحد المتخابرين مع الاحتلال في قطاع غزة. 

العميل ( ف. ش) ، العمر 22 عام، المهنة عامل، فترة التخابر مع الاحتلال 4 أعوام. 

أثناء فتح بيت عزاء بوفاة والد (ف. ش) جاءه اتصال هاتفي من ضابط مخابرات عرف عن نفسه أنه الضابط المسؤول عن منطقة سكنه، وقدم ضابط الشاباك التعازي لـ( ف. ش) ووعده بإرسال مساعدة مالية لأنه يعرف ظروفه ووضعه الاقتصادية. 

ارتبك (ف. ش) في البداية لكن هذا الشعور انتهى مع تطمينات الضابط له بأنه سيكون بأمان وأنه لا يرد منه أي شيئ، فقط خدمة إنسانية، وذكره ببعض الديون المستحقة عليه. 

بعد ثلاثة أيام أعاد الضابط الاتصال بـ (ف. ش) وطلب منه التوجه إلى مكان نقطة ميتة لاستلام مبلغ مالي كمساعدة. في نفس اليوم أعاد الضابط الاتصال بـ (ف. ش) وطلب منه التعاون معه، مؤكداً على سرية العمل وعدم وجود أي خطر عليه، كما وعده بإرسال مبلغ مالي كبير عند كل مهمة يقوم بها، وألمح له بالتهديد باستلامه مبلغ مالي منه وقد تكون الطائرات قامت بتصويره!. 

وافق (ف. ش) على العمل مع الضابط في خيانة وطنه وشعبه، وقدم معلومات حول بعض المقاومين في منطقته وتحركاتهم وجمع أرقام هواتفهم. 

وطلب الضابط من العميل الالتزام بالصلاة في المسجد القريب منه، والتقرب من الشباب خاصة المقاومين منهم. 
ومراقبة تحركاتهم ونشاطاتهم والسعي إلى المشاركة بها. وطلب الضابط من العميل الترويج لشائعة في المسجد لكي تؤدي إلى خلافات بين بعض مناصري التنظيمات الفلسطينية. 

وقد فعل ونجح في ذلك. وأدت بعض المعلومات التي أدلى بها إلى استهداف بعض المقاومين وكشف مناطق عملهم. 

وأوضح موقع المجد الأمني أن العميل (ف.ش) يقضي حالياً حكماً بالسجن لفترة عشرين عاماً. وأشار الموقع إلى أن الشاباك يستغل الفقراء وأصحاب الحاجة لإسقاطهم في وحل العمالة، ويطلب ضابط المخابرات من عملائه ترشيح أسماء أخرى لأشخاص يمكن أن يسقطوا في العمالة. 

ونوه الموقع إلى أن أي "اتصال أو خدمة تأتي من جهة غريبة أقطعها على الفور، لن تكون أذكى من ضباط المخابرات في حال استمرارك معهم.


 



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا
تابعنا على facebook >>