الأربعاء 22 يناير 2020
نتنياهو وحماس يلمحان لرفض المبادرة المصرية الجديدة
الأحد 2014-08-17 00:24:56
نتنياهو وحماس يلمحان لرفض المبادرة المصرية الجديدة

كشفت تصريحات المسؤولين الفلسطينين والإسرائيلين خلال الساعات الماضية "أن إمكانية التوصل لإتفاق شامل لوقف اطلاق النار ليست في متناول اليد على الأقل مع قرب انطلاق جولة المفاوضات المقرر صباح الأحد والاثنين في القاهرة.

وأبرزت صحيفة معاريف العبرية مساء اليوم رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للمبادرة المصرية الجديدة لوقف اطلاق النار مؤكدة أن القرار اتخذ بعد مشاورات بين نتنياهو ووزير الجيش موشيه يعالون".

ونقلت الصحيفة عن مصادر رسمية انه رغم رفض المبادرة المصرية إلا ان الوفد الإسرائيلي المفاوض سيعود إلى القاهرة الليلة لاستكمال جولات التفاوضات تحت الرعاية المصرية.

صحيفة يديعوت احرونوت العبرية نقلت على لسان وزير في المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر "الكابينت" قوله ان " المفاوضات قد تنفجر وقد لا يكون اتفاق، وسيعود الجانبان إلى نسخة الهدوء يقابله الهدوء".

وأعلن ليل الأربعاء-الخميس الماضي عن تمديد التهدئة المؤقتة بين الفصائل الفلسطينية والكيان الإسرائيلي لخمسة أيام أخرى حيث ستنتهي ليل الاثنين-الثلاثاء المقبل.

وحول الرد الفلسطيني على المبادرة المصرية قال أسامة حمدان القيادي في حركة حماس :" أنه على إسرائيل القبول بشروط شعبنا أو مواجهة حرب استنزاف طويلة الأمد".

وأوضح حمدان في تصريح على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "العروض التي قدمت للوفد الفلسطيني في القاهرة لا تلبي طموح المطالب الفلسطينية، وعلى إسرائيل القبول بشروط الشعب الفلسطيني، أو مواجهة حرب استنزاف طويلة".

فيما قال الناطق باسم حماس سامي ابو زهري في تصريح صحفي "ان مطالب شعبنا الفلسطيني والمتمثلة في وقف العدوان ورفع الحصار وإعادة الإعمار وحرية الحركة هي مطالب عادلة وإنسانية، وإن الاستجابة لهذه المطالب من شأنه أن يقربنا من إبرام اتفاق تهدئة ودون ذلك سيجعل الأمر صعباً".

من جانبه أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل أن المقاومة لن تتخلى عن مطالبها وهي وقف العدوان ورفع الحصار وإقامة ميناء بحري ومطار. 

وأكد مشعل في مقابلة مع "قناة الجزيرة"، أن حماس لن تتخلى عن مطلب إقامة ميناء بحري ومطار ورفع الحصار عن قطاع غزة، في إطار المفاوضات غير المباشرة مع "إسرائيل" للتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار طويل الأمد.

وقال مشعل: "نريد أن تنتهي اليوم قبل غدا، لكننا نريد أن تستجاب مطالبنا".

وأضاف: " نريد للعدوان أن يتوقف وأن يرفع الحصار، ونريد ميناء  ومطارا ونهاية الاحتلال والاستيطان".

وتنص المبادرة المصرية على التالي:

1- تقوم إسرائيل بوقف جميع الأعمال العدائية على قطاع غزة برًا وبحرًا وجوًا، مع التأكيد على عدم تنفيذ أي عمليات اجتياح بري لغزة أو استهداف المدنيين

2 - تقوم كافة الفصائل الفلسطينية في غزة بإيقاف جميع الأعمال العدائية من القطاع تجاه إسرائيل برًا وبحرًا وجوًا وبناء الأنفاق خارج حدود القطاع في اتجاه الأراضي الإسرائيلية. مع التأكيد على إيقاف إطلاق الصواريخ بمختلف أنواعها والهجمات على الحدود أو استهداف المدنيين.

3 - فتح المعابر بين إسرائيل وغزة، وبما يحقق إنهاء الحصار وحركة الأفراد والبضائع ومستلزمات إعادة الإعمار وتبادل البضائع بين الضفة الغربية وغزة والعكس، طبقًا للضوابط التي يتم الاتفاق عليها بين السلطات الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية.

4 - قيام السلطات الإسرائيلية بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية بشأن الموضوعات المالية المتعلقة بغزة.

5 - إلغاء المنطقة العازلة شمال وشرق غزة وانتشار قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية اعتبارًا من أول يناير 2015، على أن تبدأ (عملية الإلغاء) بمرحلتين، الأولى لمسافة 300 متر يتم تخفيضها إلى 100 متر يوم 18 نوفمبر 2014، والمرحلة الثانية تنتهى بانتشار قوات أمن السلطة الفلسطينية.

5 - حرية الصيد والعمل فى المياه الإقليمية الفلسطينية فى غزة لمسافة 6 أميال بحرية، وتتم زيادة تلك المسافة تدريجيا، وبما لا يقل عن 12 ميلاً بحرىًا، وذلك بالتنسيق بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

6 - قيام السلطات الإسرائيلية بمساعدة السلطة الفلسطينية فى إصلاح البنية الأساسية التى تضررت فى قطاع غزة وتدبير مستلزمات الإعاشة الكريمة للنازحين، وتقديم الدعم الطبى العاجل للمصابين وإخلاء الحالات التى تحتاج إلى علاج طبي مؤهل إلى خارج القطاع، وسرعة إدخال المساعدات الإنسانية ومواد الإغاثة للقطاع.

7 - قيام السلطة الفلسطينية بالتنسيق مع السلطات الإسرائيلية والمنظمات الدولية بتدبير المواد الأساسية لإعادة إعمار القطاع، طبقًا لخطة زمنية محددة، بما يحقق سرعة عودة النازحين إلى منازلهم كأسبقية عاجلة.

8 - تناشد مصر المجتمع الدولى تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة والإسراع فى تدبير الأموال اللازمة لإعادة إعمار غزة طبقًا لخطة زمنية محددة.

9 - عقب استقرار التهدئة وعودة الحياة الطبيعية إلى قطاع غزة، يتم استكمال المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين بالقاهرة خلال شهر من تاريخ الاتفاق بشأن استكمال موضوعات تبادل الأسرى والجثامين بين الطرفين.

10 - بحث أسلوب إنشاء وتشغيل المطار والميناء البحري فى غزة طبقًا لاتفاقية أوسلو والاتفاقات الموقعة بين الطرفين.
أما المادة الأخيرة (الحادية عشر)، فإنها تنص على دعوة مصر الطرفين للالتزام بتنفيذ التفاهمات اعتباراً من الساعة 00:01 صباحاً بتوقيت القاهرة، ليوم 14/8/2014.


 



اسمك:
الدولة:
تعليق:
 

التعليقات

اقرا أيضا
تابعنا على facebook >>